أخبار عاجلة
إطلاق نار على فلسطيني حاول دهس مستوطن قرب معاليه أدوميم
إصابة إسرائيلي في عملية طعن شرق تل أبيب واعتقال منفذ العملية
الكرملين: موسكو نسقت ضرباتها من بحر قزوين مع شركائها في مركز التنسيق ببغداد
الداخلية السعودية: ضبط كمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة الرشاشة في العوامية
الرئيسية » الثورة العربية » تعرف على طريقة هروب “السيسي” من دماء الأبرياء والمسؤولية أمام المصريين
تعرف على طريقة هروب “السيسي” من دماء الأبرياء والمسؤولية أمام المصريين

تعرف على طريقة هروب “السيسي” من دماء الأبرياء والمسؤولية أمام المصريين

يتبع قائدالانقلاب عبد الفتاح السيسى طريقة معروفة ويشهدها الجميع ، فى المواقف الصعبة والحرجة وهى طريقة الانفعال والغضب والنبرة العالية والتهديد والتوعد ، وقد لاحظنا استخدامه هذه الطريقة فى كثير من الاحوال والمواقف التى يتعرض لها الاخوة المسحين والاقباط فى مصر ، وكذلك فى الهجمات على الجيش لكنها دون جدوى وماهى الا طريقة يتخذها السيسى للتغلب على المصريين وخداعهم
فالانفغال والغضب والنبرة العالية، أحد ملامح شخصية “السيسي” (المصطنعة)، لتمرير القرارات الصعبة، والهروب من المسؤولية القانونية والجائية أمام المصريين.
فـ”السيسي”، أعلن مساء اليوم الجمعة، أنه تم توجيه ضربة إلى “معسكرات تدريب انطلقت منها هجمات إرهابية، وأنه لن تتردد أبدا في ضرب معسكرات الإرهاب في أي مكان” (على حد وصفه).
جاء ذلك في كلمة متلفزة للتعقيب على الهجوم الإرهابي الذي استهدف حافلتين وشاحنة كانت تقل مجموعة من المسيحيين الأقباط كانوا في محافظة المنيا متوجهين إلى دير في جنوب مصر، اليوم الجمعة؛ ما أسفر عن مقتل 28 شخصا وإصابة 25 آخرين بجروح، وفق أحدث حصيلة رسمية.
الانفغال والغضب والنبرة العالية والملامح الحادة، مُتلازماتٌ مُقترنة بخطابات “السيسي”، أغلبها دون أن يكون هناك أسباب مفهومة للانفعال.
فمؤخرًا خلال لقاء عام في دمياط أمس الأول وَجَّه لنائبٍ برلماني اللوم له لطلبه بتأجيل قرراته الاقتصادية الصعبة رأفةً بالمواطنين في الوقت الحالي، قائلًا: “إنت مين؟! إنت دارس الموضوع اللي بتتكلم فيه دا؟! إنت فاكر لما تقولي كدا في موضوع زي دا وتطالبني أرجئ ده وأرجئ ده هعمل كده؟! إنت عايز الدولة تقوم ولا تفضل ميتة؟! ادرسوا المواضيع كويس وبعدين اتكلموا؟! اتفضل استريح!”.
الرجل انفعل قبل ذلك خلال حديثه عن التعديات على أراضي الدولة دفعه للتلفُّظ بتعبيرات أثارتْ جدلاً واسعاً عقب انتهاء حديثه من بينها: “هي مش طابونة.. ومحدش هياخد حاجة مش بتاعته.. وأنا زعلان من الحكومة”.
وعليه فإن انفعال “السيسي” في قنا وغضبه كان الغرض منه تمرير قرارات إزالة التعديات بكل حزم وقوة دون أن تلقى القرارات اعتراضات من أحد.
أيضًا في مؤتمر الشباب بأسوان، احتد “السيسي” أيضاً بشكل أثار الجدل وقتها أثناء حديثه عن أوضاع مصر الاقتصادية، مُشددًا على أن مصر دولة فقيرة للغاية، وأنه رغم هذا الفقر ستعبر للأمام، قائلًا: “ماحدش بيقولكم إننا فقرا أوي.. فقراء أوي”، إلا أن شاباً قاطعه ليزيد من غضبه وحدّته قائلاً: “اسمع الكلام.. اسمع الكلام.. إحنا بنقولكم المرض.. ده معناه إن إحنا هنصمد.. هنكافح.. هنبني.. هنقولهم إن رغم فقرنا هنطلع قدام ونبقى كبار.. سيبكوا من الكلام ده”.
وقبل نحو عام، وأثناء حديثه عن “تيران” و”صنافير” انفعل السيسي خلال لقائه مع إعلاميين ومثقفين بقصر الاتحادية، وطالب الجميع بعدم الحديث مرة أخرى في مسألة “تيران” و”صنافير”.
وبلهجةٍ حادّة وجّه السيسي حديثه للحاضرين وكأنه يوجهه لعموم الشعب قائلاً: “أرجو إننا منتكلمش في الموضوع دا تاني.. أرجو ماحدش يتكلم فيه تاني.. فيه برلمان إنتوا اخترتوه وهو هيناقش الاتفاقية.. لأن مش معقول نكون متشككين في أجهزتنا وبرلمانا.. سيبوا البرلمان يقرّر”.

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

التعليقات

التعليقات