أخبار عاجلة
إطلاق نار على فلسطيني حاول دهس مستوطن قرب معاليه أدوميم
إصابة إسرائيلي في عملية طعن شرق تل أبيب واعتقال منفذ العملية
الكرملين: موسكو نسقت ضرباتها من بحر قزوين مع شركائها في مركز التنسيق ببغداد
الداخلية السعودية: ضبط كمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة الرشاشة في العوامية
الرئيسية » أخبار متنوعة » الجندي المسلم بين الواقع التاريخي والتضليل الاعلامي !!
الجندي المسلم بين الواقع التاريخي والتضليل الاعلامي !!

الجندي المسلم بين الواقع التاريخي والتضليل الاعلامي !!

كثيرا ما كانوا في اعلام الغرب الصليبي و إعلامنا الذي هو في الحقيقة تابع له يصورون الجنود المسلمين في أفلامهم ومسلسلاتهم علي أنهم ليس لهم هندام عسكري مجرد عمامة وملابس بدوية وسيف صورة مبتذلة دائماً ما رأيناها، عكس الجندي الغربي الذي يصور باتم صورة و احسنها تسلحا و تنظيما ، ولكن الحقيقة بخلاف ذالك تماماً فجنود المسلمين في مختلف العصوركانوا في أكمل صورة يمكن أن يكون الجندي عليها فكان الجندي له خوذته ودرعه وترسه وعدته وشدته الكامله ، كانوا مثل الاسود في هيئتهم وهيبتهم . وقد وصفهم أحد المؤرخين لمعركة المنصورة بين جيوش المسلمين وجيوش الصليبيين بقوله والله لقد كنت أسمع زعقات الترك كالرعد القاصف. ونظرت إلى لمعان سيوفهم وبريقها كالبرق الخاطف فلله درهم لقد أحيوا في ذلك اليوم الإسلام من جديد بكل أسد من الترك قلبه من حديد فلم تكن إلا ساعة وإذا بالأفرنج قد ولوا عل أعقابهم منهزمين وأسود الترك لأكتاف خنازير الأفرنج ملتزمين.
و يقول مايكل هاميلتون مورجان في كتاب “تاريخ ضائع”: ينظر الفرنجة الفقراء المرعوبون من مخابئهم نحو الجنود المسلمين المكتسين بالحديد المصنوع في أفران طليطلة وتتأرج سيوفهم التي تم سبكها في مسابك الحديد في دمشق . وتغطي هؤلاء الجنود أثواب وسترات ويمسكون بأعلامهم الخضراء المرفرفة ودروعهم تلمع في المكان.ويبدو المشهد في أعين الفرنجة، ليس بمشهد جيش مهيب عظيم فحسب بل يبدو أشبه بقوة من قوى الطبيعة .
ويقول المستشرق الفرنسي جاك رسلر : في غضون خمسمائة سنة ما بين 700 و 1200 ساد الإسلام على العالم بقوة حضارته وعلمه .. فكان المقاتل المسلم في القرن الحادي عشر مزوداً بالقوس والقذافة قبل الغربيين بمائتي عام وكانت القذافة تستعمل لغرضين فهي لم تكن تسمح فقط بإطلاق عدة أسهم فحسب بل كانـت قادرة على قذفها لمسافة بعيدة ومنها ما كان يطلق من على منصات إطلاق ثقيلة .
ثم كان العرب أول من صنع البارود بعد ذلك بنصف قرن … علي عكس ما يحاول زعمه الاعلام الغربي حيث كان دائما يصور جيوش دولة مثل روما علي انها جيوش ذات تنظيم واهتمام بالجندي في ملبسه وكل شئ
حتي في اداء المعارك نري ان القائد اثناء الهجوم يصرخ بكل قوته في الفرسان ليحافظو علي الصف الواحد في الهجوم بحيث يكون الرتل الاول من الفرسان .!!
دائماً ما ننادي بعدم أخذ التاريخ من هذا الاعلام المنافق الكاره.
تعرفوا علي تاريخكم ايها المسلمون.
وخذوه من مصادره النظيفة ولاتصدقوا الاعلام الكذب والنفاق .

facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

التعليقات

التعليقات